أخبار جهوية : النسخة الأولى من المعرض الوطني للمعادن بفاس العالمة تبصم على التوهج والإستمرارية.

خبر ما بريس - كاتب المقال : سعيد الحجام | التاريخ : 07:42:54, 14/03/19 | فى : خبرمابريس طباعة المقال
النسخة الأولى من المعرض الوطني للمعادن بفاس العالمة تبصم على التوهج والإستمرارية.
أسدل الستار عن النسخة الأولى من المعرض الوطني للمعادن بالعاصمة العلمية والتي نظمت بشراكة بين غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس-مكناس ووزارة السياحة والنقل الجوي،وكتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ومجلس جهة فاس-مكناس ،ومجلس جماعة عمالة فاس،هذه التظاهرة التي امتدت من 01 إلى غاية 10 مارس، قدمت إشارات قوية تبعت على الريادة والتألق، والحفاض على الإرث الحضاري والتاريخي من خلال العمل على تأهيل قيمة المنوعات التقليدية بقطاع المعادن، وجعلها تكتسب نفسا قويا من خلال تسويق المنتجات بأروقة المعرض، وجعل الزوار يكتشفون عن قرب اللمسة الإبداعية للصانع المغربي ،الذي أبدع في إعطاء القيمة الحقيقة لمهن الفضيات، والنحاسيات،والحلي والمجوهرات، والدمشقي، والحدادة الفنية.

وغني عن القول أن هذه التظاهرة أسهمت في إتاحة الفرصة للحرفيين والصناع التقليديين لتبادل التجارب والخبرات والاستفادة من تجانس حرفي يفيد في تحقيق انتعاشة حقيقية في القطاع، ذلك أن المعرض الوطني للمعادن بفاس العالمة شارك فيه أكثر من 120 عارض وعارضة يمثلون الحرفيين والصناعة التقليديين والمقاولات الحرفية الصغرى والمتوسطة، الشيء الذي مكن من تلاقح الأفكار والرفع من جاهزية الصانع الحرفي وجعله يكتسب مقومات النجاح والمناعة لمواجهة تداعيات العولمة، والمنافسة الشرسة التي تفرضها المنتجات الأسيوية ،دون أن ننسى القيمة المضافة التي قدمتها الندوات والدوائر المستديرة والتي همت إنعاش قطاع المعادن، وأيضا الدورات التكوينية التي تخللت فقرات المعرض والتي تهدف إلى تأهيل الصناع والحرفيين ومدهم بكل مقومات الابداع والاستمرارية حتى يتسنى لهم الحفاض على الموروث الحضاري.

وحرصا من المنظمين لهذه التظاهرة على قيم وفلسفة الإعتراف تم إطلاق أسماء الصناع التقليديين الذين أبانوا عن علو كعب خلال مسيرتهم المهنية ،على أروقة المعرض ،كما تم تكريم العديد من الأسماء التي أدلت بدلوها وتركت بصمات خالدة في قطاع المعادن.
وتجدر الإشارة إلى المبادرة النبيلة التي اخدتها إدارة المعرض والمثمتلة في تكريم المرأة المغربية في عيدها الأممي، وذلك بتوزيع شواهد على كل العاملات في أروقة المعرض وكل النساء التي سهرت على إنجاح فعاليات النسخة الأولى من المعرض الوطني للمعادن بالعاصمة العلمية.

وتجدر الإشارة أن أرقام المبيعات قد تجاوزت كل التكهنات والتقديرات القبلية، وهذا ما شكل انتعاشة حقيقية للصناع التقليديين، الذين وجدوا في المعرض فرصة سانحة لترويج منتجاتهم القيمة، والتي أبدعت من خلالها أناملهم في تقديم لمسة سحرية بنكهة الإبداع والاحترافية.
ولاثمة شك في كون هذه التظاهرة جعلت الزوار يكتشفون عن قرب مهن الفضيات والنحاسيات، والمجوهرات وغيرها من المنتجات التي سافرت بالذاكرة إلى مملكة الإبداع والتميز.

ويحسب للمعرض الوطني للمعادن إسهامه الكبير في التسويق للمدينة على المستوى السياحي، وخلق انتعاشة تتماشى ومدينة مرجعية بإرثها الحضاري والتاريخي، ولاغرو فعدد الزوار تخطى 60 ألف وهذا مكسب آخر ونتيجة حتمية للمستوى التنضيمي والأمني الدي ميز النسخة الأولى من المعرض الوطني للمعادن بالعاصمة العلمية.

إعداد :سعيد الحجام





مجموعة صور : النسخة الأولى من المعرض الوطني للمعادن بفاس العالمة تبصم على التوهج والإستمرارية.

للإضافة على :

اضافة تعليق : الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي خبر ما بريس
الاسم الكامل :
تعليق :
     
تعاليق سابقة

أخبار جهوية : مقالات ذات صله

التاريخ : 08:30:22, 17/04/19 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 387

أخبار جهوية : نجاح و تميز بكل المقاييس لفعاليات الدورة الثانية لمهرجان أجلموس الربيعي ''ازاغار''...

إقرأ المزيد..

التاريخ : 04:45:48, 15/04/19 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 315

أخبار جهوية : فلاش باك لأهم ما ميز الملتقى الدولي للفلاحة في نسخته الثالثة عشر...

إقرأ المزيد..

التاريخ : 12:11:03, 28/03/19 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 421

أخبار جهوية : قرية أجلموس تستعد لإستقبال الدورة الثانية لمهرجانها الربيعي''ازاغار'' ...

إقرأ المزيد..