أخبار جهوية : مدرسة التربية على البيئة و السياحة الايكولوجية تجربة فريدة من نوعها على مستوى المغرب

خبر ما بريس - كاتب المقال : بقالي موسى | التاريخ : 04:01:05, 5/05/17 | فى : خبرمابريس طباعة المقال
مدرسة التربية على البيئة و السياحة الايكولوجية تجربة فريدة من نوعها على مستوى المغرب
على بعد5 كلم من مدينة افران و بالضبط بمنطقة رأس الماء، تتواجد مدرسة التربية على البيئة و السياحة الايكولوجية، و هي التجربة الوحيدة من نوعها على مستوى المغرب، و ربما على المستوى الإفريقي بصفة عامة، و تعتبر هذه التجربة الفريدة من نوعها وليدة اتفاقية شراكة بين الجمعية المغربية للسياحة البيئية و حماية الطبيعة و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بافران و كذا المديرية الجهوية للمياه و الغابات و محاربة التصحر بالأطلس المتوسط .
ومن بين أهداف هذه المؤسسة العمل على جعل المدرسة القروية لبنة للمحافظة على الموارد الغابوية و الثروات الطبيعية للمنتزه الوطني لافران على اعتبار أن الطفل ابن المنطقة هو الفاعل الأساسي والمستقبلي في وسطه البيئي، هذا وعيا منها بالدور الأساسي الذي  تلعبه البيئة و ارتباطها بالمؤثرات المناخية،  و كمساهمة منها في ترسيخ مبادئ المحافظة على البيئة بين الأجيال القادمة.
و على هذا الأساس تم تحديد 38 مدرسة من العالم القروي التابعة جغرافيا للمنتزه الوطني لافران، للاستفادة من برامج تربوية في المجال البيئي في إطار إستراتيجية  خاصة بالتوعية والتثقيف بالدور الايكولوجي  للبيئة  و العمل على إنشاء أجيال أكثر تحمسا ووعيا بدور البيئة وأسلوب الحياة الخضراء من خلال مجموعة من الأنشطة  البيئية التي تقام داخل المدرسة  مع اعتماد برامج
 تشجع الأطفال على لعب دور فعال في إدارة مدارسهم و منازلهم، بل محيطهم بصفة عامة لفائدة البيئة، و حثهم على القيام بالخطوات العملية لتقليل من العادات والسلوكيات البيئية السيئة.
و من اجل تفعيل هذا البرنامج الطموح اعتمدت المدرسة برنامج عمل تربوي بالأساس، يعتمد على خرجات بيئية دراسية  عبر محطات طبيعية محددة.
و بفضل هذه  المجهودات تمكنت المؤسسة من  استقطاب عدد من تلاميذ مدارس العالم القروي التابعة للمنتزه الوطني لافران، فخلال الموسم الدراسي 2013-2014 تمكنت المؤسسة من استقطاب 1497 تلميذ ضمنهم 671 تلميذة  استفادوا مجانا من هذه الخدمة على طول الموسم الدراسي، في حين شهد الموسم  الدراسي  الموالي 2014-2015 ارتفاع ملحوظ في عدد المستفيدين خاصة على مستو الإناث حيث بلغ عدد المستفيدين ما مجموعه 1819 تلميذ من بينهم 964 تلميذة، بينما شهد الموسم الدراسي 2015-2016 زيادة طفيفة نسبيا مقارنة مع الموسم الدراسي السابق حيث بلغ عدد التلاميذ المستفيدين 1894 ضمنهم 872 فتاة، هكذا إذا استطاعت هذه المؤسسة، منذ نشأتها، من تكوين و تأطير ما يفوق 5000 مستفيد و مستفيدة من أطفال المنطقة .
و موازاة مع ذلك عملت مدرسة التربية على البيئة و السياحة الايكولوجية بتنظيم عدة أنشطة همت  بالخصوص تنظيم أول مخيم أخضر لفائدة 22 تلميذ و تلميذة لمدة 6 أيام،  شمل عدة أنشطة توعوية و خرجات بيئية لمعاينة الأنظمة الايكولوجية المتعددة داخل الفضاء الغابوي ، بالإضافة إلى تنظيم أسبوع  الطهي لتبادل الخبرات في مجال الطبخ لفائدة مجموعة من الطباخين الأجانب بمشاركة مجموعة من نساء المنطقة في إطار برنامج دعم قدرات المرأة القروية و انفتاحها على الثقافة الغذائية العالمية ، كما سهرت المؤسسة على تنظيم خرجات بيئية لفائدة مجموعات نسائية، سعيا منها إلى تعزيز القيادة النسائية في مجال المحافظة على البيئة.
و إيمانا بالدور الهام الذي تلعبه  السياحة الايكولوجية باعتبارها وسيلة ترفيهية و توعوية في آن واحد، سطرت المدرسة برامج خاصة بالسياحة البيئية ،ارتكزت بالأساس على تنظيم رحلات بيئية لفائدة المدارس الخاصة و العمومية على حد سواء طيلة أيام الأسبوع ،هذا من جهة و من جهة أخرى تبني برنامج سياحي ايكولوجي نهاية الأسبوع خاص بجميع الأعمار رجال ، نساء ، أطفال و طلبة،  و يشمل هذا البرنامج زيارة مجموعة من الأروقة مثل المتحف البيئي للمنتزه الوطني لافران ، زيارة غابة الأرز و محطات تربية الأسماك و كذا ممارسة الصيد الايكولوجي، هذا طبعا مع حث جميع أطياف المجتمع بضرورة الانخراط  الفعلي و الفعال في التنمية المستدامة والتدبير و المحافظة على الأنظمة الايكولوجية.
و للإشارة فمدرسة التربية على البيئة و السياحة الايكولوجية ،تتطلع إلى رهانات عديدة يجب القيام بها لتوعية المواطنين و اطلاعهم بالإشكاليات  البيئية والمناخية و تأثيرها على حياتهم بشكل مباشر، و ستسهر ضمن أنشطتها المتنوعة على تقديم التوعية و التحسيس لعموم المواطنين بمخاطر الممارسات السلبية المرتبطة بالبيئة، ودعوة الجميع  إلى المشاركة في تدبير و  حماية المجالات البيئية و بالتالي العمل على النهوض بثقافة تحترم البيئة، و كذا توفير آليات البحث  في المحتوى البيئي للمهتمين من اجل الوصول إلى حلول ذات مصداقية لقضايا البيئة بصفة عامة.

مجموعة صور : مدرسة التربية على البيئة و السياحة الايكولوجية تجربة فريدة من نوعها على مستوى المغرب

للإضافة على :

اضافة تعليق : الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي خبر ما بريس
الاسم الكامل :
تعليق :
     
تعاليق سابقة

أخبار جهوية : مقالات ذات صله

التاريخ : 10:44:28, 3/05/18 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 415

أخبار جهوية : مهرجان أجلموس الربيعي'' تامونت'' يختتم فعالياته بتكريم أهل القرآن الكريم...

إقرأ المزيد..

التاريخ : 01:12:59, 28/04/18 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 395

أخبار جهوية : اليوم الدراسي للمرصد الإقليمي بإفران حول دور الإعلام في خدمة السياحة...

إقرأ المزيد..

التاريخ : 07:33:18, 26/04/18 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 357

أخبار جهوية : معطيات حول المعرض الدولي للفلاحة في نسخته الثالثة عشر...

إقرأ المزيد..