سياسة : هيلاري كلينتون ترغب في بقاء عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة بعد الانتخابات

خبر ما بريس - كاتب المقال : نون بريس | التاريخ : 11:46:23, 7/02/16 | فى : KHABARMAPRESSE طباعة المقال
هيلاري كلينتون ترغب في بقاء عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة بعد الانتخابات
أبانت “هيلاري كلينتون” مرشحة الحزب الديمقراطي والمرشحة رقم واحد لحكم البيت الأبيض خلفا ل “باراك أوباما” الرئيس الأمريكي الحالي، عن رغبتها الجامحة في استمرار تجربة الحكومة التي يقودها عبد الإله بنكيران، وأن تعطاه ولاية ثانية من أجل استكمال ما بدأه رفقة فريقه الحكومي من مشاريع، باعتبار ما قدمه إلى الآن، يمثل نموذجا ناجحا في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وينبغي تقديم الدعم والسند له، لجعله قدوة تحتذى، بالنسبة للدول التي فشل فيها إدماج الإسلاميين من أجل التداول على السلطة، بعد ثورات الربيع العربي.

هذا، وكشفت مصادر دبلوماسية، أن الحكومة المغربية سواء في نسختها الأولى أو الثانية، والتي يقودها حزب العدالة والتنمية المعتدل، يجب تزكيتها بعيد الانتخابات التشريعية التي ستجري أطوارها يوم السابع من أكتوبر القادم، حسب الرأي المعبر عنه من قبل “هيلاري”، وهو ذات الرأي الذي تتقاسمه معها الدراسة المنجزة من طرف المعهد المتوسطي للدراسات الاستراتيجية وتشاطرها فيه، حيث انزاحت إلى أن حزب العدالة والتنمية يظل مرشحا فوق العادة لإعادة تجربته على مستوى رئاسة الحكومة ، و ذلك نظرا للشعبية الجارفة لأمينه العام، وللدعم والمساندة اللذان يلقاهما من الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوربي، حسب التقرير الصادر الأسبوع المنتهي بعنوان ” لماذا سينتصر العدالة والتنمية في 2016؟” بالإضافة إلى ميزة الاعتدال والثقة وتحمل المسؤولية.

مجموعة صور : هيلاري كلينتون ترغب في بقاء عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة بعد الانتخابات

المعدرة, مجموعة صور غير متوفر إلى حد الساعة

للإضافة على :

اضافة تعليق : الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي خبر ما بريس
الاسم الكامل :
تعليق :
     
تعاليق سابقة

سياسة : مقالات ذات صله

التاريخ : 11:02:37, 12/12/17 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 1044

سياسة : اللائحة التفصيلية للمسؤولين الذين عاقبهم الملك محمد السادس ...

إقرأ المزيد..

التاريخ : 08:12:15, 24/10/17 | فى : خبرمابريس | عدد المشاهدات : 2359

سياسة : عاجل :الملك محمد السادس يعفي عددا من المسؤولين الوزاريين...

إقرأ المزيد..